منتديات العلوم الإحصائية

منتديات تهتم بعلوم الإحصاء و الرياضيات التطبيقية و علوم الحاسوب
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شركة الجزيرة للاستشارات و نظم المعلومات - شركة متخصصة في مجال الاستشارات الاحصائية و تكنولوجيا المعلومات - لتنفيذ الدراسات عن بعد التواصل عبر 963999786402-alaasyri@gmail.com
   

شاطر | 
 

 هاجس العمل يتحول إلى عبء يقلق الطلاب ويعيق مسيرتهم الدراسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء
Admin
Admin


ذكر عدد الرسائل : 293
العمر : 31
المدينة : اللاذقية
القسم : الاحصاء
شعارك بالحياة : نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
نقاط : 3554
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

مُساهمةموضوع: هاجس العمل يتحول إلى عبء يقلق الطلاب ويعيق مسيرتهم الدراسية   السبت أبريل 11, 2009 11:14 pm

أحمد ومريم وهاني ووفاء... طلاب جامعيون مثل آلاف غيرهم، حملوا حقائب السفر بعد أن "رفعوا رؤوس" أهلهم وذويهم بحصولهم على الشهادة الثانوية العامة ليشقوا طريقهم إلى الجامعة.


لكن هؤلاء الطلاب مالبثوا أن ألقوا بكتب الجامعة جانباً للبحث عن فرصة عمل "تضمن المستقبل المهني" على حد قولهم، أو تؤمن لهم قوت يومهم كما أشار بعضهم الأخر.

"سرقتني وظيفتي"

أحمد, هو أحد الشبان الذي لطالما حلم بالوصول إلى دمشق لدراسة الإعلام لعدم وجود قسم للإعلام في محافظته, وقال "بعد شهر من وصولي إلى دمشق أجبرتني الظروف على إلقاء الكتب جانبا، و بدأت رحلة طويلة للبحث عن عمل".

ومريم، لا يختلف حالها عن سابقها, وتقول "أجبرتني علامة واحدة في المفاضلة على ترك محافظتي والتوجه لدمشق لدراسة علم الاجتماع، ونظرا لمعرفتي بظروف أهلي العصيبة بدأت بالعمل في إحدى الشركات التجارية بدمشق، وسرعان ما سرقتني وظيفتي من الدراسة بسبب ضغط العمل واضطراري للتغيب عن معظم المحاضرات".

وكانت دراسة سورية حديثة أعدتها هيئة تخطيط الدولة بالتعاون مع الهيئة السورية لشؤون الأسرة, أظهرت أن أكثر من نصف الشباب الجامعي يهملون دراستهم ولا يتحدثون مع أهاليهم إلا بموضوعات العمل ومشاكل المنزل.

ضغوط مالية

وإذا كان حال الطلاب الذين يعملون أثناء الدراسة هو إهمال دراستهم، فان حال الذين يبحثون عن عمل أشد سوءا، فهم عالقون بين هاجس البحث عن عمل والضغوط المادية والدراسية التي ترافقهم بحسب ما قال بعضهم.

وعبر جميع من التقيناهم من الطلاب عن استعدادهم للعمل بأي فرصة كانت، ولو على حساب دراستهم معللين ذلك بالضغوط المادية الكبيرة التي تثقل كاهلهم.

وقال ماهر, طالب طب أسنان, "قدمت إلى دمشق من محافظة دير الزور لأدرس طب الأسنان حيث كنت من الأوائل على المحافظة، وبعد فترة اكتشفت أن دراستي تتطلب مصاريف إضافية، وخاصة في دروس العملي التي تتطلب موادا نقوم بشرائها وتطبيقها في المختبر بشكل عملي".

وأضاف "لكن ظروفي الأسرية لا تسمح لي بمزيد من المصاريف مما اضطرني للبحث عن عمل، لكنني لم أجد العمل المناسب، الأمر الذي انعكس سلبا على نتائجي الدراسية".

وربط كثير من الطلاب بين اضطرارهم إلى العمل وزيادة التكاليف المعيشية, وخاصة بعد رفع سعر المازوت, ورفع أجور النقل والسكن وأسعار المواد الغذائية.

وقال حذيفة, الطالب في كلية الشريعة, لسيريانيوز "يرسل لي أهلي مبلغ 2000 ليرة شهريا وهو مبلغ مخصص لأجر الغرفة التي اقطنها، فيما أتكفل أنا بالعمل لتأمين مصروفي الشخصي ومتطلبات الجامعة".

وتابع "بعد غلاء المازوت العام الماضي ازدادت أسعار كل شيء، من المسكن والنقل إلى البندورة والخيار، وزاد الطين بلة عدم تمكني من إيجاد عمل، مما اضطرني إلى العودة لبيت أهلي والحضور إلى الجامعة في أوقات الامتحانات فقط".



عامل تنظيف وبائع أحذية

أما مصطفى, طالب الحقوق, فتحدث لسيريانيوز عن عمله الذي وجده بعد عناء, وقال "بعد جهد كبير وفقت بعمل عبر إعلان في جريدة إعلانية للعمل بمجال التنظيف، ورغم ترددي بالبداية للعمل في هذا المجال, إلا أنني وجدت نفسي مجبرا على ذلك لأن الضغوط المادية حاصرتني من كل جانب".

وأضاف "أعمل يوميا بمعدل 12 ساعة، وأعود متعبا لغرفتي في السكن الجامعي، و أحاول دوما أن أخفي عن رفاقي مجال عملي الذي يتمثل بتنظيف الواجهات الزجاجية للمحلات، لأن هذا العمل محرج ولا يليق بطالب الجامعة، ولا أزال مستمرا بهذا العمل منذ ستة أشهر، رغم أنه يصرفني عن دراستي".

من جهته, قال باسل، طالب صحافة, "أعمل الآن بائع أحذية في منطقة الصالحية, من التاسعة صباحا وحتى التاسعة مساء, ولا أصل لبيتي حتى العاشرة، وبالتالي فإنني أتغيب عن جميع محاضراتي وأعود متعبا من العمل وأنام فورا".

وتابع "لا يوجد لدي عطلة أبدا، وقد حاولت جاهدا البحث عن عمل في شركة أو مكتب تجاري بدوام إداري أو جزئي ولكنني لم أفلح في ذلك، لأن أرباب العمل لا يطلبون إلا الإناث، واضطررت للعمل في مجال البناء لتأمين قوت يومي، وعندما سنحت لي الفرصة في العمل كبائع أحذية لم أتردد وقبلت مباشرة".

وأضاف "لا أشعر أنني طالب في الجامعة الا عندما أذهب وأزور أهلي في محافظة حماه أثناء الأعياد والإجازات حيث يسألونني عن الجامعة وأخبارها، وما إن أعود لدراستي (عملي) يغيب كل شيء عني حتى أنني صرت أحن للدوام في الجامعة".

_________________
اذا أردت شيئا بشدة فأطلق سراحه فإن عاد إليك فهو ملكك للأبد وإن لم يعد فهو لم يكن لك من البداية
لا تشكو للناس جرحاً انت صاحبه ... لا يـألم الجرح الا من به ألم
إذا كان الناس يعملون ثمان ساعات في اليوم فلنعمل تسع ساعات : ثمان ساعات لأنفسنا و الساعة التاسعة فلتكن من أجل بلدنا
" ان علما دون دين هو علم أعرج وان دينا دون علم هو دين أعمى " (آينشتاين)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علاء
Admin
Admin


ذكر عدد الرسائل : 293
العمر : 31
المدينة : اللاذقية
القسم : الاحصاء
شعارك بالحياة : نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
نقاط : 3554
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: هاجس العمل يتحول إلى عبء يقلق الطلاب ويعيق مسيرتهم الدراسية   السبت أبريل 11, 2009 11:14 pm

عمل الشباب... وعقدة البنات

الطالب الجامعي غياث تحدث عن "عقبة كبيرة يعاني منها الشباب أثناء بحثهم عن عمل, تتمثل في غزو البنات للوظائف، لاسيما الوظائف الإدارية"، على حد قوله.

وأشار غياث إلى أن "البحث عن عمل عند الشباب يصطدم دوما بطلب أرباب العمل للجنس اللطيف وتفضيلهم على الذكور، لاسيما في الوظائف الإدارية" مشيرا إلى أن "أغلب الشركات التجارية والصناعية التي تضع إعلانات لها تطلب سكرتيرات أو موظفات أو مندوبات... الأمر الذي يصعب على الشباب فرصة إيجاد العمل".

خبيرة اجتماعية: الطالب يضحي بدراسته ويدفع ثمن فلسفة مجتمعه

وأمام هذا الواقع ترى الأخصائية في علم الاجتماع الدكتورة هزار الجندي أن "الحياة مبنية على تقسيم العمل، فالطالب وظيفته أن يتعلم ويدرس في المقام الأول، وعندما يعمل الطالب فإنه يضحي بدراسته أو جزءاً كبيراً منها".

وتابعت "أدرك تماماً أنه ثمة مصاعب بالنسبة للجميع، خصوصاً بالنسبة للشباب, من لباس وتسلية وترفيه، وحسب إمكانات الغالبية العظمى لا يملكون إمكانية تحقيق ذلك".

وأضافت "ما يحدث أن مجمل الشباب يبحثون عن عمل في مرحلة التعليم، في حين أن وظيفته الأساسية هي الدراسة والتعلم كي لا يضيع سنوات فيما بعد... ولكن عندما تكون فرصة العمل لها آفاق قد تكون مبررة".

وأشارت الجندي إلى أن " ثمة دولا مثل فرنسا وألمانيا وفرت لطلابها فرص عمل، وليس بالضرورة أن أدرس في اختصاص واحد وأعمل به، فهناك مهارات متعددة، المشكلة تكمن في زج الاختصاص الواحد بأعداد كبيرة، والطالب يدفع ثمن فلسفة المجتمع في هذا المجال، فطالب التاريخ على سبيل المثال لا أحد يسأل عنه".

وعارض طلاب كثيرون ما ذهبت اليه الدكتورة هزار, ورأى هاني أن "ارض الواقع تختلف كليا عن التنظير, فإذا لم أجد طعاما يكفيني وبيتا يؤويني كيف سأستطيع الدراسة".

وتابع "لا يقوم أي طالب بالذهاب للعمل وإهمال دراسته باختياره، فلو لم يكن مجبرا لما ذهب، فالطالب السوري ليس كالطالب الفرنسي الذي يأخذ مرتبا من دولته".

حلم التخرج

ومع انشغال الطلاب بالعمل أو البحث عنه وإهمالهم الدوام في جامعاتهم، تكبر الفجوة بينهم وبين الدراسة، وينحرف المسار الذي كانوا قد أتوا إليه في البداية، ليصبح موضوع التخرج كابوسا يطاردهم على الدوام، بحسب ما قال بعضهم.

وتتقلص أحلام بعض هؤلاء الطلاب كلما تقدموا مرحلة من عمرهم، حيث تقول فاء, التي تعمل في محل للأزياء, "حلمت أن أصبح رسامة في طفولتي، وعند المراهقة حلمت أن أصبح ممثلة مشهورة، أما في الثانوية فحلمت أن أصبح روائية, وفي الجامعة لم يعد لي ما أحلم به سوى التخرج".

سيريانيوز شباب

_________________
اذا أردت شيئا بشدة فأطلق سراحه فإن عاد إليك فهو ملكك للأبد وإن لم يعد فهو لم يكن لك من البداية
لا تشكو للناس جرحاً انت صاحبه ... لا يـألم الجرح الا من به ألم
إذا كان الناس يعملون ثمان ساعات في اليوم فلنعمل تسع ساعات : ثمان ساعات لأنفسنا و الساعة التاسعة فلتكن من أجل بلدنا
" ان علما دون دين هو علم أعرج وان دينا دون علم هو دين أعمى " (آينشتاين)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهر



ذكر عدد الرسائل : 44
العمر : 32
المدينة : اللاذقية
القسم : إحصاء
شعارك بالحياة : to be or not to be
نقاط : 3285
تاريخ التسجيل : 03/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هاجس العمل يتحول إلى عبء يقلق الطلاب ويعيق مسيرتهم الدراسية   الأربعاء مايو 27, 2009 9:15 pm

بصراحة ناوي بس اتخرج أن أقوم بدراسة احصائية حول هذا الموضوع
مع كل المؤشرات الاحصائية و الدلالات المعنوية والنتائج القريبة له
............................ و البعيدة و
و يلي بتعجبه الفكرة بس يتخرج ويتفرغ للعمل الاحصائي الميداني الحقيقي
المفيد يبدء بها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هاجس العمل يتحول إلى عبء يقلق الطلاب ويعيق مسيرتهم الدراسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلوم الإحصائية :: قسم الإحصاء :: المنتدى العام-
انتقل الى: